القمح

يعتبر القمح واحداً من أهم المحاصيل الغذائية بالإضافة للأرز والذرة. القمح هو أحد محاصيل الحبوب التي يرجع منشأها إلى منطقتي الشرق الأدنى والمرتفعات الأثيوبية. لكن يتم الآن زراعة المحصول بكافة أنحاء العالم.  في عام 2007 تم تقدير الإنتاج العالمي من القمح بـ 607 مليون طن مما جعله يحتل المركز الثالث من حيث الأهمية بعد الذرة 784 مليون طن سنوياً والأرز 651 مليون طن.  في عام 2009 وصل إنتاج القمح العالمي إلى 682 مليون طن، مما جعله يحتل المركز الثاني من حيث الأهمية بعد الذرة (817 مليون طن)، بينما إحتل الأرز المركز الثالث (679 مليون طن)، عالمياً يتم زراعة ما يقارب من 220 مليون هكتار من القمح سنوياً مغطياً بذلك أكبر مساحة مزروعة لمحصول. الدول الرئيسة المنتجة للقمح بالترتيب الصين، الهند، الولايات المتحدة الأمريكية، روسيا وفرنسا.

التصنيف:
العائلة:
النجيلية
جنس:
Triticum
الأهمية الإقتصادية:
مناطق الزراعة:
يبقى القمح من أكثر السلع الغذائية ذات أهمية كبيرة في سورياً. يحتل القمح 1.6 مليون هكتار والتي تبلغ 83% من المجموع الكلي للحبوب للمساحة المزروعة و 26.5% من مجموع الأراضي المزروعة.
الأصناف الرئيسية:
إختيار مجموعة متنوعة هو عامل مهم جداً بالتأثير على الإنتاجية وعلى خصائص متنوعة كتاريخ النضج، المناخ المحلي، نوعية الحبوب، مقاومة الأمراض والحشرات وتحمل الصقيع هي ظروف تعتبر حرجة لنجاح المحصول. الأنواع المحلية المزروعة في سوريا هي القمح القاسي، الحوراني، الحمرية، يابرودي (بايادي)، سالاموني. الأنواع المستوردة من القمح الطرى : سيناتور كابلي، شام 1/3/5/7، بحوث 1/5، جزيرة 17، الدوما 13 القمح الطرى المستورد : بيتيك 62، ميكسباك 65،ليرما روجو، أنايا 66ن ياكي، سيرومكس، جوري، سام 2/4/6/8 والدوما 2/4. إن معدل المحصول في سوريا هو 1.93 طن / هكتار( بينما المعدل العالمي هو 2.8 طن/هكتار).
المعلومات التسويقية والإستخدام:
لقد زادت المساحة المزروعة بالقمح بشكل ملحوظ في السنين الماضية وإرتفع مستوى الإنتاجية إلى أكثر من 4 مليون طن. من خلال أهميته في تأمين الغذاء وإرتفاع سعر السلع فإنه يبقى محصول مهم جداً. إن معدل الإستهلاك السنوي للفرد يقدَر بـ 170 كغم.
الإستخدام:
يستخدم بشكل أساسي كطعام و علف للحيوانات.
إدارة المحصول:
طرق و ظروف الزراعة:
نوع التربة:
يستطيع القمح بأن ينمو في مختلف أنواع التربة بدءاً من التربة الرملية إلى التربة الثقيلة بكافة أنواعها. إن عملية الصرف الجيدة هي عامل أساسي للإنتاجية الجيدة. إن التربة الثقيلة، العميقة، الغنية بالدوبال، ذات التهوية الجيدة مع توفر عالي من المياه وحمض قاعدي ما بين 5.5 و 7.5 هي المفضلة لديه. إن التربة الطينة الغنية بالعناصر الغذائية والطينية السوداء هي التربة المثلى لزراعة القمح.
درجات الحرارة:
يعتبر القمح من بين جميع المحاصيل أكثر تكيفاً وأكثر غلة وينمو القمح في المناطق الباردة على درجات حرارة 10 – 24 مئوي ولذلك يزرع في المناطق المرتفعة ذات الجو الدافئ أو أثناء الشتاء.
الإحتياجات المائية:
تحتاج عملية الري النموذجية من 300 – 500 مم سنوياً مياه أمطار في الفصل الواحد، وهي مشابهة لمعدل هطول الأمطار السنوي في بعض المناطق المنتجة للقمح في سوريا. .
الإحتياجات الغذائية:
يجب إجراء التحاليل المناسبة لمعرفة توافر العناصر الغذائية لوضع برامج التسميد المناسبة له. . إن معدل البذور بشكل عام يكون بين 150 – 250 كغم/هكتارللقمح المروى و 100- 200 كغم/هكتار للزراعة البعلية، يعتمد ذلك على نوع القمح إذا كان قاسي أو طري .
طرق الحصاد:
إن القمح المروي عادةً يحصد من منتصف أيار : أما المحصول المزروع بعلياً فإن يحصد متأخراً في حزيران.
طرق الحصاد:
يحصد ميكانيكاً

Crop Compendium

مصدر المعرفة للمزارعين، الباحثين و الإستشاريين.

الإصدارات الدورية

"Courier" هى مجلتنا الزراعية الموجهة للمزارعين، الإستشاريين، التجار و لأي شخص مهتم بالمجال الزراعي.

Copyright © Bayer AG